شروط عنوان البحث العلمي

شروط كتابة عنوان البحث العلمي

عنوان الدراسة البحثية هو محتوى الدراسة أو الدراسة المقدمة ، وهو أول ما يراه القارئ. لفهم طبيعة الموضوع ، يجب أن يكون مناسبًا مع معنى الكلمة ، والباحث الجيد هو الشخص الذي يتقن المبتدئ الذي يناسب الأفكار التي يذكرها في مشكلة البحث أو الموضوع ، ومتطلب واحد للبحث تتمثل الطريقة في تضمين عنوان دقيق وواضح ، ومن ثم الوصول إلى معنى البحث أو محتواه. جدير بالذكر أن هناك العديد من الباحثين الذين لا يهتمون بهذا الأمر ويعتبرونه هامشيًا لأن محتوى الرسالة كبير وهناك العديد من الأفكار فيه ، ومن ثم يمكنهم وضع عنوان لا يوصف ، وهذا يؤدي إلى الخلط لمن يقرأ البحث.

في هذا المقال ، سوف نتعرف على متطلبات خطة البحث ، ثم نوفر متطلبات إعداد عنوان البحث من خلال مجموعة من الصفات التي يجب أن يتمتع بها الباحث ، وأخيراً سنقوم بفصل شروط صياغة عنوان البحث.

متطلبات خطة البحث:

يمكن أن نعرف اسم خطة البحث على أنها خطوات منهجية ومدروسة يصل بعدها الباحث إلى النتائج ، ومن ثم يقوم بعملية التحليل المنهجي باستخدام الأساليب الإحصائية ، سواء أكان ذلك يدويًا أو إحصائيًا ببرامج الحاسوب؛ لتحقيق النتائج المتعلقة بالاختبار ، هذه الخطوات هي كما يلي:

  • الخطوة الأولى: يجب أن يوضع عنوان البحث في بداية البحث وهو ، على الأكثر ، جملة تعبر عن مشكلة أو ظاهرة البحث ، ويجب أن يؤخذ في الاعتبار أنه مكتوب بشكل بسيط وواضح لطريقة المحتوى العلمي ضمن مكونات الدراسة.
  • المرحلة الثانية: بعد أن يقوم  الباحث بوضع العنوان يتبع ذلك مقدمة للبحث العلمي يجب أن تكون قصيرة ولا تزيد عن صفحة واحدة ، حيث يضع الباحث أهمية البحث من خلال بيانات مناسبة ومحددة لطبيعة المشكلة. يتعامل مع الأسباب التي دفعته إلى معالجة هذه المشكلة بالذات ، ومن المهم أن تكون المقدمة شاملة لجوانب موضوع البحث ، وقد يدرج الباحث بعض الآيات القرآنية التي تشجع العلم على إعطاء معنى ديني. للعلم والعلماء.
  • المستوى الثالث: يتم تمثيله لغرض البحث ، وهذا يتعارض مع معنى البحث المذكور سابقاً في النقطة السابقة ، حيث نعني بالأهداف ما يمكن تحقيقه أو ما يأمل البحث في تحقيقه قبل استكمال الرسالة أو البحث ، وتحديد الهدف. أو مجموعة من الأهداف هي الدافع لإجراء البحث ، يتوقع الباحث حل مشكلة معينة أو إظهار أفكار مبتكرة لم يوجهها باحثون سابقون ، ولهذا الغرض يقوم بوضع مجموعة من الفرضيات التي سنتعامل معها الخطوة التالية.
  • المرحلة الرابعة: تتمثل في مجموعة من فرضيات البحث العلمي التي يطرحها الباحث بشكل إعلامي أو استفهام ويهدف إلى التحقق واختبار صحتها من خلال خطة بحثية ، ويتم ذلك بالأدلة التي يشرحها الباحث لدعم الأفكار الواردة في الفرضيات.
  • المستوى الخامس: وتتمثل في المعلومات والبيانات التي يجمعها الباحث لغرض كتابة فصول البحث ، وطريقة ذلك على النحو التالي:

استخدام أدوات البحث: فهي متنوعة ومتعددة ولكل باحث أو طالب حرية الاختيار حسب جودة البحث المقدم. هناك من يستخدم الاستبيان. من خلال طرح مجموعة من الأسئلة المكتوبة المفتوحة أو المغلقة على مجموعة عينة بحث ، ثم جمع هذه الاستبيانات في النهاية واستخدام المعلومات في إجراءات البحث ، وهناك من يسترشد بأسلوب الملاحظة ، أي النظر إلى الظاهره المدروسة ويكتبون طبيعتها وخصائصها ، وهناك من يجرون الفحوصات المخبرية حسب طبيعة أبحاثهم.

استخدام الأبحاث أو الأدبيات السابقة: هذا مهم من ناحيتين ، الأول هو تحديد كمية كبيرة من المعلومات وملاحظة كل ما يتعلق بالدراسة أو البحث ، والثاني هو النقد الموضوعي لإحدى الدراسات التي أجراها الباحث ؛ إعادة صياغة المفهوم الجديد واكتشاف الجديد عن الأبحاث السابقة ، وفي كلتا الحالتين من المهم أن يقوم الباحث بتوثيق جميع المعلومات التي يراها والإشارة إلى ما تم عرضه سواء في المرجع العلمي النهائي أو في صفحات الأطروحة في الهوامش السفلية.

  • المرحلة السادسة: هذه هي المرحلة التي يطمح إليها الباحث ، وهي نتائج البحث التي تحققت وتعبر عن صحة افتراضات البحث المعتمدة.
  • المرحلة السابعة: هي الحلول والاقتراحات التي يقدمها الباحث لمشكلة البحث في ضوء النتائج التي حصل عليها والتي تمثل رؤية الباحث التي يستمدها من جميع مراحل خطة البحث العلمي المشار إليها.

متطلبات إعداد عنوان أكاديمي وبحثي:

  • معرفة الموضوع: يجب أن يكون البحث ملما بكل الجوانب المتعلقة بموضوع البحث ولا ينبغي تركه للباحثين الآخرين و القيام بجميع المراحل وخطة البحث.
  • المشكلة الرئيسية: يجب أن يكون الباحث على دراية بالمشكلة أو المشكلة المركزية ، وبعيدًا عن الجوانب الفرعية التي تنشأ منها ، حيث غالبًا ما يصاغ العنوان بالمشكلة الرئيسية.
  • طريقة التعبير اللغوي: يلعب الأسلوب اللغوي دورًا مهمًا في صياغة عنوان البحث باعتباره المصدر والذخيرة في إعداد عنوان واضح.

شروط تطوير عنوان البحث:

  • التعبير عن المحتوى: من المهم أن يصاغ بشكل يعبر عن محتوى البحث العلمي ، وبعد قراءته يجب أن تكون الفكرة العامة للدراسة أو البحث المقدم ، وبالتالي تحديد الفكرة الرئيسية لـ البحث دون سؤال العالم عنه.
  • تجنب الإطالة: لأن هذا قد يؤدي إلى انحراف عنوان البحث عن محتوى الأطروحة وبالتالي تشوبه نواقص دلاليّة ، يلاحظ المختصون في هذا المجال أن العنوان يجب ألا يتجاوز خمسة عشر كلمة ، كما  أن الطول المفرط في العنوان يبين كانه فقرة من البحث وليس عنوانًا.
  • تجنب الاختصارات المخله: يجب على الباحث تجنب الاختصارات المتعلقة بعنوان البحث لأن هذا يهدد معنى البحث أو الأطروحة ؛ وعدم وجود تفسير كاف للملاحظات التي عبر عنها الباحث
  • تجنب العبارات الرنانه أو الاستفزازية: يجب  الابتعاد عن العبارات الرنانة الدعائية لأننا لا نعلن عن مشروع تسويقي تجاري والحالة تنطوي على نهج علمي قوي وصلب.
  • استبعاد الكلمات الغريبة: من المهم ألا يقوم الباحث بتضمين كلمات أو مصطلحات غريبة أو غير مفهومة. هذا يؤدي إلى عدم فهم ما تشير إليه خطة البحث ككل.
  • تضمين متغيرات البحث: يجب أن يحتوي العنوان على متغيرات البحث الأساسية حتى يفهم القارئ حدود الموضوع وأبعاده.
  • تجنب الكلمات التي تحمل تفسيرات مختلفة: عند صياغة عنوان دراسة بحثية ، تجنب الكلمات التي يمكن أن تحمل معانٍ متعددة واستبدلها بتعبيرات مباشرة للنص.

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.